الأحد، 16 مارس، 2008

شــ ـقـ ـاوهـ تــ ح ـــت الـــمــ ط ــر













كنت جالسه امام شاشة جهازي العزيز اقرى هنا و هناك

اسرح لحظه و احلم لحظات و اعود لاكمل ما بدأت ..

سمعت نقره المتواصل على نافذتي لكني لما اهتم ظننت انني في
منتصف حلما من احلامي الطفوليه ،
ازداد الصوت و امتزج بضحكات الاطفال ..

فأسرعت نحو نافذتي لاجد جماله بكل ما بالخارج
ما اجمله من منظر و ما اروعه انه..
المطر

قطرات متلاحقه من العذوبه و النقاء ..
تنزل من غيوما وددت لو اكون بجوارها ..

غيوما ملبده لم يشوبها سوى تخلل شعاع شمسا باهته ابت ان تستسلم للغروب

قطرات تنزل مسرعتا لتخط لها مسارا عشوائيا اينما اصتدمت
على الدروب ، الجدران ، النوافذ ، الجبال ، الوديان و الاجساد ..

كالعاده اهوى السفر بخيالي مع قطرات المطر و اطلق لجنوني العنان ..

قاطعني صوت الصغار و شقاوتهم مع نزول حبات المطر امام المنازل
اراهم يتراشقون الماء و ضحكاتهم ملات المكان بهجه في جوا خيالي ..
نظرت لهم طويلا استرجع ذكرياتي في مثل عمرهم ...
ضحكت و ضحكت لكثرة سقوطي ببرك مياه الامطار
و رفضي المتواصل لحمل المظله اثناء ذهابي للمدرسه حتى و ان تبللت
حقيبتي كنت ابتسم و ارفع وجهي لسماء لتنساب عليه قطرات المطر ...

و ان اصبت بالزكام جراء البرد و المطر لكني لم ابتعد يوما
عن ملامسة قطراته و ان وبخت و عوقبت ..

عندما كبرت لم يمنعني ذلك عن عشقي للمطر و عاداتي فيه ..

لقبني والدي الغالي بــــ بنت المطر

كم كنت اتمنى ان اكون قطره من قطرات المطر رقيقه نقيه مندفعه
لهدف جميل احياء الارض و ازالة الجمود ...

اخذت ورقتي البيضاء و الواني و رسمت بها قلبا احمر بالوانا شمعيه
احبها لان ملمسها يوحي لي بالحياة على وجه الاوراق و رسمت بلونا

عادي سهام و شوائب على هذا القلب باللون الاسود ..
حملت ورقتي و خرجت للمطر لاستقبله بروحي و جسدي بدأ يزداد انهماره
و كأنه يعلم بحبي له و مدى فرحتي به ..
اخذت قطراته تنساب و تسيل على كل جزءا مني و كذلك ورقتي
كادت ان تتمزق من شدة اندفاعه لم يتغير بها شي سوى زوال
اللون الاسود و بقاء القلب احمرا نظيفا خاليا كما كان ....

قطراتك و اندفاعها لها اثرا على روحي و عقلي و قلبي كل ما كان
حولي ينساب عليه الماء لم يكن لقطراتك سوى الجمال على هذا المكان ..

رحت اغني ، اصرخ ، ادور فرحا لاني بلحظات قررت ازالة ما كان ..
يعلق بقلبي و عقلي من الم و حزن و اشخاص لا يستحقون مكانا في حياتي

ضممت كفوفي بحب لاحتوي ذاك الجمال المنهمر

و نظرت للسماء و انا اردد ....

شكرا الهي شكرا الهي يا مغيث الارض و من عليها بنقاء المطر ...

الاثنين، 10 مارس، 2008

قـــ ـلـ ـــوب مـــهـــــ ج ـــــورهـ



مررت بمخيلتي على عدد من البيوت المهجوره التي قد استوحيت

ما هي عليه من افلام الرعب ..

فقد سرحت و تعمقت بداخل خيالي إلى ان احسست اني بداخل احد

هذه البيوت فكل ما رئيته هو :

ظلام دامس ، جدران متصدعه ، اشجار قد طالت اغصانها

و لامست الارض والبعض الاخر تسلق الجدران و انحشر بين صدوعها ،

نوافذ متكسره ، ابواب مائلة و بعضها مستوي على الارض ، قوارض

و حشرات تعبث بكل مكان ، صوت الريح المخيف يدوي بممراته ....

الصمت يلف جنباته لم يكن للحياة به من مؤشر

احسست بالخوف و الرعب ..

كم هو مكان موحش منعزل ..

هجره البشر ليتحول من مسكن امن و بيت يضم الحياة في زواياه

إلى منزل مهجووووور .

رجعت لواقعي الذي اعيشه على صوت ضحك اخوتي

و نداء امي للعشاء و صوت ابي الحاني ....

حمدت الله كثيييييييييييييرا انه خيال و لم اكن في مثل هذا البيت
الموحش لو كنت فيه لمت من رهبتي .
قد تكونون مللتم من ما اخذكم به خيالي الواسع لكن اتعتقدون
ان يكون هناك قلوب مهجوره مثلما يوجد بيوت مهجوره ؟؟؟!!!
اجابتي على نفسي هي
>> نعم <<
يوجد و يوجد الكثير منها في الحياة .
قلوب مهجوره حينما تخلو من الحب ..
قلوب مهجوره حينما تخلو من الخير ..
قلوب مهجوره حينما تخلو من النقاء ..
قلوب مهجوره حينما تخلو من الصدق ..
قلوب مهجوره حينما تخلو من الوفاء ..
قلوب مهجوره و خاليه من الحياة حينما تخلو من ذكر الله ....
حينما يملء القلب بالحقد و الحسد و الكره فهو
>> مهجور <<
ان لم تنبض القلوب بما يسعدنا و يفرح غيرنا
و يرضي من وضع لنا قلوب فطرت على الحب ...
فالحياة و الموت سوااء في تلك القلوب ...

الأحد، 9 مارس، 2008

عندما وصفت بالطفله علمت انها انوثتي




طفله .. طفله .. طفله

كم رددت تلك الكلمة بكل دقيقة و كل ثانية و كل لحظه نبض


بها قلبي الصغيرو كل جزء من الثانيه دخل الهواء لرئتي



طفله .. طفله .. طفله

كلمة طبعت في خلايا جسدي المتمرد على واقعه الأنثوي


طفله .. طفله .. طفله

إن احبت اخلصت و ان غضبت اصبحت مركز اعصار مدمر

و إن ضحكت من القلب تنتزع ضحكاتها ابتسامات من حولها


طفله .. طفله .. طفله

كلمة لم اقتنع بيوم ان اتخلى عن ترديدها كلمة ايقنت انني جزء


منها و انها (( انااااااااا )) بلا رتوش .



عفويه صريحه عنيده طيبه ساااااااذجه مرحه المرادف


لهذه المفردات هي (( طفله ))

قلب لا يحوي سوى الحب لم و لن يحوي يوما كرها لاحد


قلب احتوى اجمل و اعز و أغلى ما لديه أحبته محيطه أسرته


و الأهم حب خالقه ..


قلب اقفل بقفل الطفولة المنقوش بختم ...


لاااااااا للحب و للبعد عن طفولتي ..


بعد كل هذا .....


\


/


\


/


\


/


(( أحببت ))



نعم أحببت و أقحمت في عالم الحب و المحبين


في غفلة من قلبي الصغير !!

عالم شدني إليه مجهول أحببته بكل معنى الحب


الذي تجاوز حدود قلبي الطفولي ..

استطاع فارسي المجهول تحطيم القفل و العبث بمحتويات


ذلك القلب الموصد ...

اخترق عالمي و انا مسلوبة الاراده ...


أحببت وجوده بجانبي أصبحت أنصت لهمساته كلماته


و اتخيل حتى سكناته ، استطاع التغلب على عنادي بقدرا


لم ادع أي شخص أن يتجاوزه أو يتغلب عليه ...


كرر لي حبيب قلبي و من ملكه هذه الجملة :

أنتي أنثى إمرآه ناضجة

حينها اقتنعت ..

أن رغبة الطفلة الأنثى في التمرد لا تعني السيطرة


.. بكل بساطة ..


هي .....


أنوثة مركزهـ


و عندما وصفت بالطفلة علمت أنها أنوثتي .... !!!!


السبت، 8 مارس، 2008

O~°'¨¤¦¤¨** اوهــــــام **'¨¤¦¤¨'°~O




رحلت اعبث بأيامي .. و سنين عمري .. اقلبها بين أحزاني و الأمي


وضعت عمري و اعتصرته بكفي .. فسالت من بين أصابعي بقايا أحلامي


قد قتلت صباي بخنجري ... و مزقت بيدي أطياف أمالي


أو تعلمون فيما وأدت أيامي ؟؟


و أين دفنت أسرار بقائي ؟؟


قد خنقتها بين جدران حلم في ارتفاع قصر لن يكون الا قصري


أفنيت في تشييده لحظاتي


و أطفأت أمام بوابته شموع ضحكاتي


كحلت عيني في رؤيته يرتفع يسابق حبات عرقي و كفاحي


اخترت له رواية " ضمت شعار جهدي و إصراري


فرشته بنسيج من أيامي ..


و خلت إني أرسيت في مرسى الواقع حلم حياتي


فحين ابتعدت لأنظر لقصري بكر نظراتي


رأيته ينهار و تلتهمه موجة لم يمنعها صراخي


نظرت للبحر ساخطة " أسأله لم ابتلعت الأماني ؟؟


فثار بموجة تقول لي :


" حين يكون قصرك من غير الرمال سأتراجع أمامه و هذا قراري "

الجمعة، 7 مارس، 2008

--{{ اقلام ذات حبر شفاف }}--




قد يكون العنوان غريب و ربما خيالي لقارئه ...


لكن من وجهة نظري فإن للاقلام ذات الحبر الشفاف


وجود و توافر في ايدي بعض الناس و ليس الجميع .


عندما تريدون ان تعرفوا او تشاهدوا الاقلام ذات الحبر الشفاف


ستجدونها في يد :



- من يكتب القيم و المبادئ و يريد للغير ان يلتزم بها و هو يخطها

لهم في كتبه و مقالاته و لا يفكر بالالتزام بما خط قلمه !!!!



- من يكتب و ينقل عن الصالحين و حياتهم الناصعة البياض

و يحث الناس على الاقتداء بهم و هو غير مقتنع بسيرتهم و حياته

ضياع بضياع للاسف ليس مهتم بما خط قلمه !!!!



- من يكتب لمصلحة الشعب و العدل و المساواة بين طبقات المجتمع

و هو اكبرمن يفرق و يلغي العدل بجرة قلم !!!!



- من يكتب و يخط اروع ابيات الشعر عن الحب و رقة القلب

و حب الوطن و هولا يعرف الحب طريقا لقلبه

و لا يرى للوطن قيمه !!!!


الهدف من القلم هو صقل ما بداخلنا و ما نشعر به .

الهدف من القلم اظهار الحق و اخفاء الباطل .

الهدف من القلم ان يكون سيفا نخوض به معارك الحق و لغه

تعبر عنا وقت تصم الاذان و تخرس الالسن .الهدف من القلم ان يخط

ما يسرنا رؤيته حين نقابل ذو الجلال و الاكرام

يوم لا ينفع مالا و لا بنون .



اخيرا لكل من احببهم قلبي لاخواني و اخواتي في الله

لنجعل من اقلامنا اقلام ذات حبر واضح و نور ساطع ،

اقلام تعكس ما بداخلنا من حب و خير و قيم

ترضى الله و رسوله لنستطيع طمس معالم الاقلام

ذات الحبر الشفاف .

الخميس، 6 مارس، 2008

::.. تضاريس الحياة ..::




مررنا بمراحل حياتنا لمنعطفات مختلفة قد تأخذنا



لقمم الجبال أو ترمي بنا في قيعان الأدوية .



سهل جدا قولنا لمن عانى أنسى و انهض من سقوطك فأن لم تهب



مسرعا بالوقوف ستدهسك أقدام الزمن و ستطوى صفحتك به .



عندما تلتفت لك الحياة و تذيقك ما ذاقه الناس قبلك حينها ستعرف



صعوبة ما كنت تنصح به غيرك .



هل تعرف لماذا ؟؟؟؟



لأنها ألمتك ، جرحتك ، أذتك



تركت في حياتك اثر قد يمحى و يندثر و قد يبقى للأبد .



حينها تعرف أن الحياة ليست على وتيرة واحدة بل ستعلم أن ...



للحياة تضاريس



ترتسم ملامحها بعمرك و عمر غيرك من البشر .



هل عرفت ما هي تضاريس الحياة ؟؟؟



هي انحدار الحزن .


هي وادي الألم .


هي جرف الوحدة .


هي براكين الغضب .


هي سهول المرح .


هي جبال الفرح .


هي قمم السعادة .



إذا لنتعلم تخطي تضاريس حياتنا و السير على مخلفات



الأمس المؤلم و لنرنوابنظراتنا نحو غدا أجمل .



لمن سقط في دروب الحياة و تاه في طرقاتها ...



انهض و أكمل الدرب ...



فالضربة التي لا تقتل تزيدك قوه و صلابة .



و السقوط المتكرر يعلم النهوض السريع .



تفائل تمسك بالأمل و لا تقنط من رحمة الله .



قابل ما يحزنك و يسقطك بابتسامة من القلب



تقتحم جو أيامك الملبد بالغيوم



لتشرق شمس السعادة على تضاريس حياتك .

`·.¸¸.·¯`··._.· ( لـــــو ) ·._.··`¯·.¸¸.·`




فــخ (( لــو )) من ينجو منه ...


فـــ (( لــو )) ذات طاقة خاذلة ، قاتلة ، و ذات تأثير سام يشبه لوعة الوداع ،


فكم من الذين فاتتهم فرص الحياة فقالوا (( لــو )) و عاشت في تفاصيل


يومهم على الرغم من بزوغ شمس جديده كل نهار .


فألم (( لــو )) لا يشبه حتى الموت ، و عذاب (( لــو )) أصعب من حرب شرسة

تدور رحاها على ارض قلبك و بين قرارك الوقوف أو المضي و وداعا لها


و لأساها و قلقها الموغل في الألم .


لا يدرك ألمها إلا من عاش حرفيها بطول اللام .. و ندم الواو ..


كأنها فرصة سانحة لتعذيب الذات لجلدها و قهرها .


و الأقسى حين يمارس ضدك من حولك فرصة (( لــو )) و يكيلونها لك


و لأفعالك ليزدادوا في قهر الضمير و اللوم الذي لا ينتج عنه إلا قيح نفسي


يمتد ليحتل مساحات الجسد بكل خلاياه و مناطق أنفاسه فالبعض يدعي المحبة


و يجاهر بلوم غير مسبق الظل و الفجوى .


و يزداد الأسى كأنه دوامه يوميه لا تنتهي إلا بانتهاء املك بالفرح القريب


و الواعد بيوم خال من الأسى و الندم .


(( لــــو ))

الأقسى و الأكثر تشجيعا على الهزيمة و التراجع و التخاذل المعلن


الذي يهد كل بنيان الوهم و الواقع .


فالبعض لا يكفيه أن يعاني منها بصمت و دمع ، بل يصدرها إلى غيره


بمنتهى التأمر و العداء .


إذا بحثت خلف المهزومين على طول الخط ، ستجد أنهم يعانون من


(( لــو)) و أنها تسير في دمهم كأنها جزء من حياتهم .


و إذا بحثت عن الضاحكين و المبتهجين بقوتهم لمجرد أنهم أحياء ستجد


أنهم من أولئك الذين تركوا كل ماضيهم و كل الفرص الضائعة


و الأخطاء الصعبة خلفهم و لم ينظروا إلا إلى أمل متوهج يحتاج إليهم


كما يحتاجون إليه ....


فقد تخلصوا منها سريعا قبل أن يعطب القلب من كثرة دورانها


في فلك اليوم و الأمس و الغد .




وتذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :



..:::(( المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف


وفي كل خيراحرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز و إن


أصابك شىء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا ‏ولكن قل


قدر الله وما شاء فعل فإن لـــو تفتح عمل الشيطان)):::..

الأربعاء، 5 مارس، 2008

وقفة وفاء لعالمي الصغير





تهت بقصر طفولتي الناصع البياض اخطو بين اروقته اولى خطواتي


منذ سنين البعد عنه ارمق حاضري من خلف شبابيك زجاجي الوردي
لونته كفوفي الصغيره بضحكات اسمع صداها من حولي ..


ما اجمل هذا الزجاج و تلك الشبابيك كم اشتقت لهم ..جلست اقلب نظري


بأرجاء مملكتي الصغيرة فوجدت صندوق احلامي المزركش بالوان الطيف


البهيه اسرعت اليه يداي للمسه و ضمه ,كم تحمل هذا الصندوق عبثي ،


كم تحمل غضبي و عنادي و قذفي له على ارض الواقع .لارجع احمله


بدمع الخوف على ما احب ..


دموع طفلة لا تعرف السيطرة على غضبها


آ آ آ آ هـ يا عالمي الوردي الشفاف ما اجملك ..


كنت اسعى جاهده للخروج منك و السير بدروب الراشدين


ها انا اليوم في ما كنت ارجو و احلم ..


فتاة تنظر للخلف بشوق و حنين ...


ما اجمل صوت عصافيري بالقفص ؟؟!!!


تطربني كل صباح فأستيقظ على ابتسامتي المعهوده لهم


اين انتم يا طيوري الجميله ؟؟؟؟ قفصكم فارغ ؟؟؟؟


تذكرت ....


لقد قضوا نحبهم ..


اذكر بكائي المر عليهم و حزني الشديد على فراقهم .


سألت امي : لماذا رحلوا عني ؟؟


قالت : الموت يا صغيرتي سنة الحياة !!


(( الموت ))


كلمة مبهمه لا اعرف معناها ؟


سوى انه شي اخذ طيوري و ابعدهم عني للابد ؟؟؟


الان ...


خارج جدران قصري الابيض ، عرفت معنى الموت و قسوته


و مرارته و عذاب الفراق الابدي .


آ آ آ آ هـ يا طيوري لقد لحق بكم من احببهم قلبي و تعلق بهم ..


تركوني و ذهبوا ...


ادركت انه القدر و قانون الحياة


الحقيقة الثابته في حياة الاحياء (( الموت ))


فـــجــــــأة .....


افقت على صوت المنبه و غرفتي المعتاده و لا وجود لقصري ؟!


يا الهي لقد كان حلم حلم حلم ...صحيت على الواقع ...


طفولتي ، قصري ، احبابي ، في قلبي و عقلي و كياني للابد .


هذه حكمة الخالق عزوجل نولد لنكبر ثم نموت .


و لكني سأحتفظ بروحي و شخصيتي و طفولتي ..


سأعاند الزمن لابقى انا ببراءة الطفلة التي كانت وستظل انا .

!~¤§¦ عـــالـــمـ الــــطـــفـــولـــهـ ¦§¤~!










هو حاضر الاطفال و ماضي الكبار ..


عالم البراءة و الطهر و الجمال و الابتسامه



عالم الحب الطاهر ، حب بلا اهداف بلا غايات .



عالم منفرد بحد ذاته ..



يسحرني يتملكني بكل لحظاتي :
حركاتي ، سكناتي ، كلماتي ، ضحكاتي ...



عالمي المبهر يجعلني امسك قلمي ..
احاكيه اجاريه اتذكر اياما لم تكن و لن تكون



الا في عالمي الخاص ...


.. (( عالم الطفولة )) ..